مقال متميز

سيغير هذا النظام صحتك للأبد

في 12 مايو 2021 دروبي

Eid-ar2021.jpg

مع نهاية صيام شهر رمضان، ستتمكن من تناول الطعام في جميع الأوقات، ولكن هل تريد ذلك حقًا؟ على الاغلب لا. قد ترغب في إعادة التفكير في نظامك الغذائي عند ما تتعرف على سيئات تناول الوجبات بأوقات عشوائية وفي وقتٍ متأخر من الليل.

 

بطبيعتها، تنعم أجسادنا بالقدرة على إزالة السموم بشكل طبيعي، دون أي مجهود من قبلنا. مع ذلك، وفقًا للدكتور مارك هايمان (طبيب أسرة والكاتب الأكثر مبيعًا في نيويورك تايمز لثلاثة عشر مرة)، تناول الوجبات في أوقات مختلفة كل يوم وفي أي وقت بدون حدود، يؤثر سلبًا على قدرة أجسامنا على الراحة والإصلاح والتجديد. بينما تناول الطعام ضمن نافذة زمنية محدودة وفي أوقات محددة ضمن هذه النافذة سيؤدي إلى:

  • تحسين الهضم

  • تحسين تكوين الجسم عن طريق زيادة الكتلة العضلية وبالتالي زيادة نسبة الأيض التي تساعد في حرق الدهون

  • تحسين قدرتنا على التعلم والتحليل والحفظ واتخاذ القرارات و الانتباه، مما يساعد في تحسين انتاجيتنا كأشخاص عاملين

  • تقليل الالتهابات العامة في الجسم

  • تقليل عملية تلف الخلايا من التأكسد

اذاً هل يختلف  تقييد تناول الطعام بمدة زمنية عن تقييد الطعام من ناحية السعرات الحرارية؟

نعم،  يقتصر الأول على تحديد أوقات معينة للحصول على وجباتنا، ضمن مدة زمنية محددة والحفاظ عليها طوال الأيام، بغض النظر عما نأكله. أما الأخير، فيتعلق بحساب السعرات الحرارية والحد من كمية الطعام ، بغض النظر عن وقت تناولها.

تقييد تناول الطعام بوقت زمني محدد ممكن أن يكون أمر سهل التطبيق. فتناول العشاء في الساعة ٨ مساءً وتناول الإفطار في اليوم التالي في الساعة ٨ صباحًا، هو مثال عن تقييد تناول الطعام بوقت زمني محدد. هذه الطريقة تعطي الجسم ١٢ ساعة من عدم تناول الطعام حتى يرتاح ويتعافى. يمكنك تمديد وقت عدم تناول الطعام إلى ١٤ أو١٦ ساعة أيضًا، عن طريق تقديم العشاء ليكون مبكرًا وتأخير وجبة الإفطار، لكن ليس عليك القيام بذلك إذا كان لا يتناسب مع نمط حياتك.

 

ابتداءًا من اليوم الأول من العيد، يمكننا أن نبدأ في تحويل نظامنا في تناول الطعام الى نظام صباحي من خلال الحرص على تناول وجبة الإفطار في الصباح. أيضا، سنحتاج إلى تعويد معدتنا تدريجيًا على تلقي الطعام لعدم إرباكها وذلك من خلال البدء بوجبات صغيرة وخفيفة وزيادة حجم الوجبة تدريجيًا على مدار اليوم إذا كان قد تم تحملها.

 

عيد مبارك وصحي للجميع!