مقال متميز

١٠ أسباب لعدم خسارتك الوزن

في 08 يونيو 2021 دروبي

Bg.jpg

يشتكي الكثير من الأشخاص من الوصول إلى مرحلة استقرار في الوزن أو من عدم القدرة على تحقيق أي خسارة وزن تُذكر... نتفهم ذلك، ليس من الغريب أن تشعر بالإحباط عندما تبذل مجهود كبير في أمرٍ ما وسرعان ما تجد نفسك في خيبة أمل بسبب عدم

الوصول، خاصة ان النتيجة المنتظرة هي ذات أهمية كبيرة لصحتك.


اليك 10 عوامل يمكن أن تكون سبباً في عدم خسارتك للوزن بالشكل الذي يرضيك.

 

1. أنت لا تحصل على البروتين بشكلٍ كافٍ

تناول كمية كافية من البروتين في كل وجبة، يمنحك شعورًا بالشبع الحقيقي، مما يخفف من حاجتك لتناول لحلويات والوجبات الخفيفة.

إهدف إلى ملئ ربع طبقك بالأطعمة الغنية بالبروتين مثل الدجاج واللحوم الخالية من الدهون والأسماك والبيض والبقوليات

 

2. أنت تأكل أكثر من حاجة جسمك

كثيرًا ما تشعر بالشبع ولكنك تستمر في تناول الطعام. فلنفترض أنك تتناول ملعقة أرز إضافية بعد شعورك بالشبع، يوميًا، لمدة سنة. سوف ينتج عن ذلك 5000 سعرة حرارية إضافية بحلول نهاية العام، وكلها ستخزن على شكل دهون في جسمك. في الواقع، قد يكون الإفراط في تناول الطعام هو سبب زيادة الوزن عندك في الأساس. 

لذلك، ثق بإشارات الشبع في جسمك وتدرّب على التوقف عن الأكل بمجرد شعورك بهم. للقيام بذلك، عليك أن تكون واعيًا وحاضرًا عقليًا عند تناول الطعام.

3. أنت لا تحرك عضلاتك 

أحد أهم مفاتيح خسارة الوزن بشكل مستدام هو القيام بتمارين المقاومة. في الواقع، تباطؤ نسبة الأيض هو نتيجة طبيعية لفقدان الوزن، وهو السبب الرئيسي الذي يجعل الناس يصلون إلى مرحلة ثبات الوزن. وبالتالي، عندما تقوم بتمارين المقاومة، فإنك تحافظ على معدل الأيض لديك مرتفعًا بما يكفي للاستمرار بخسارة الوزن.

لذلك، تأكد من الاستمرار في تقوية عضلاتك من خلال تدريبات المقاومة المنتظمة.
 

image1.jpg
image4.png
image2.jpg
image5.gif

4. أنت تأكل لتتجنب الشعور

سواء كنت غاضبًا، أو سعيدًا، أو حزينًا، أو متوترًا، أو متحمسًا…. تلجأ للطعام. يعود هذا التصرف إلى عدم معرفة كيفية التعامل مع المشاعر، لذلك تستخدم الطعام كمتعة مشتتة للانتباه.

الحل البسيط لهذا السلوك هو التفكير في نشاط ممتع ومريح ومشتت للانتباه يمكنك القيام به بدلاً من تناول الطعام، مثل مشاهدة مقطع فيديو مضحك، تدوين أفكارك، الذهاب في نزهة على الأقدام، الرقص في غرفتك ... الحل طويل المدى هو تعلم التعرف على الشعور وتقبل وجوده بدلاً من تجنبه. جلسة مع طبيب نفساني أو دورة تدريبية ذات صلة ستكون نقطة انطلاق لاكتساب هذه المهارة المهمة، مهارة التعامل مع المشاعر.

 

5. أنت متوتر

عندما تشعر بالتوت، يرتفع هرمون الكورتيزول في جسمك ويؤدي إلى اشتهائك الكربوهيدرات الموجودة عادة في الوجبات السريعة. إضافةً إلى ذلك، فإنه يؤثر على الهرمونات الأخرى في الجسم بشكل يؤدي إلى زيادة الوزن وخاصة حول الخصر.
لذا، ربما حان الوقت لتبني عقلية مرنة، تثق فيها بقدراتك وتقبل فيها التحديات بدلاً من اعتبارها حدثًا سلبيًا.

6. ما زلت تشرب مشروبات عالية السكر

المشروبات الغازية السكرية وبعض أنواع الحليب المخفوق (ميلك شايك) وحتى عصير الفاكهة الطبيعي غير المحلى مليئين بالسكر الذي يتحول إلى دهون في جسمك. إضافة إلى ذلك، وبشكل مبسط، عند وجود سكر إضافي في دمك، لن يميل جسمك لحرق أي دهون وسيستخدم هذا السكر كمصدر للطاقة بدلاً من ذلك.
لذا، ابدأ في استبدال تلك المشروبات السكرية بالماء أو الشاي أو المشروبات المخفوقة المغذية المنعشة. (اشترك في النشرة الأسبوعية لدروبي من هنا للحصول على أفكار لمشروبات صحية(

 

7. أنت لا تنام جيدًا

تشير الدراسات إلى أن قلة النوم هي أحد العوامل الرئيسية المرتبطة بالسمنة. عندما لا تنام جيدًا، يرتفع هرمون الجوع (الجريلين) في جسمك، وبالتالي تشعر أنك ترغب في تناول المزيد من الطعام، في كثير من الأحيان. بالإضافة إلى ذلك، فإن التعب الناتج عن عدم النوم بشكل جيد يعيق جهودك في القيام بالنشاط البدني في اليوم التالي. 
لذا قم بتحرير جدولك الليلي، لتهدئة عقلك والنوم.

8. أنت لا تقلل من الكربوهيدرات

عندما تتناول معظم الأيام وفي معظم الوجبات الأرز أو المعكرونة أو الخبز أو الحليب أو البطاطس أو الفواكه، فهذا يعني أنك تتناول الكثير من الكربوهيدرات. في بعض الدراسات، ساعد نظام تناول الطعام قليل الكربوهيدرات إلى خسارة ضعف الوزن مقارنة بالنظام الغذائي قليل الدسم.

بالنسبة لبعض الوجبات، يمكنك خفض الكربوهيدرات إلى النصف، وبالنسبة لبعضها الآخر يمكنك تناولها بدون كربوهيدرات نهائيًا. ضاعف كمية الخضروات بدلاً من ذلك، واحصل على دفعة إضافية من الفيتامينات والمعادن المنشطة. قد يكون هذا هو أفضل شيء تقوم به من أجل صحتك!

9. أنت لا تشرب الماء

كيف يفترض بالجسم أن يقوم بأي شيء ناهيك عن حرق الدهون بدون ماء؟ يقال أن الإنسان يمكنه البقاء على قيد الحياة 3 أسابيع بدون طعام ولكن 3 أيام فقط بدون ماء! من هنا تظهر أهمية الترطيب بالنسبة لوظائف الجسم الأساسية. أيضًا، وجدت إحدى الدراسات أن الأشخاص الذين شربوا نصف لتر من الماء قبل وجباتهم حققوا خسارة أكبر في الوزن من أولئك الذين لم يفعلوا ذلك. لذلك، ضع جدولًا زمنيًا لشرب الماء وتأكد من الالتزام به عن طريق الاحتفاظ بالمياه بالقرب منك وإضافة تذكيرات عبر الهاتف.


10. أنت لا تتبع ما تأكله

تشير الدراسات، مرة بعد مرة، إلى أن الأشخاص الذين يتتبعون طعامهم من خلال الكتابة اليومية أو الصور يفقدون وزنًا أكبر من الأشخاص الذين لا يفعلون ذلك. يعود هذا إلى الوعي المكتسب في التتبع فيما يتعلق بكمية الأغذية وجودتها. لذا، سواء كنت ترغب في القيام بذلك باستخدام قلم أو ورقة أو تطبيق على الهاتف، فافعل ذلك؛ قد تجلب ملاحظات قيمة إلى انتباهك.


نهايةً، حتى لو كنت تقوم بكل اللازم بشكل صحيح، يجب أن تعلم أن معدل خسارة الوزن يختلف بين شخصٍ وآخر، لذلك لا تقارن نفسك بالآخرين. امنح جسدك وقته، واستمر في ما تقوم به، وحاول أن تجد المتعة والفخر بما تفعله من رعاية ذاتية وستجد نفسك بالتأكيد في وضع أفضل.

 

علاوة على ذلك، تذكر أنه من الطبيعي أن تتباطأ خسارة الوزن مع مرور الوقت، والأهم من ذلك ، يجب أن تعلم أنه من الأفضل أن تخسر وزن بشكل تدريجي، إذ أن خسارة الوزن السريعة تعرضك لخطر الإصابة بحصوات المرارة والإمساك وتساقط الشعر والإرهاق وسوء التغذية واختلال توازن الشوارد ...


إذا كنت بحاجة إلى مساعدة في إنقاص وزنك، فإن تطبيق Droobi يوفر أدوات سهلة لتتبع الطعام والنشاط البدني، مدعومة بنصائح من المتخصصين في مجال الصحة، لرفع مستوى فقدان الوزن. تعرف على المزيد حول ما يمكن أن تستفيد منه في تطبيق دروبي هنا https://www.droobihealth.com 

 

ثابر على العمل الجيد!