مقال متميز

اليوم العالمي للسكري

في 12 شهر نوفمبر 2020 دروبي

WDD AR.jpg

 يتم الاحتفال باليوم العالمي للسكري في 14 نوفمبر من كل عام. وقد تم الاتفاق على هذا اليوم في عام 1991 من قبل الاتحاد الدولي للسكري بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية وذلك لزيادة الوعي بمرض السكري حول العالم. يمكن  للجميع الاحتفال بهذا اليوم للتعرف أكثر على كيفية إدارة مرض السكري والوقاية منه.

شعار اليوم العالمي للسكري لهذا العام 2020 هو " السكري والمثقف الصحي" 

يلعب مثقفي السكري دورًا مهمًا للغاية في إدارة هذا المرض. حيث تعتبر التوعية و التثقيف ركيزتان أساسيتان لإدارة مرض السكري. يعمل اختصاصيو التوعية بشكل وثيق مع المرضى لتطوير خطة علاج مناسبة لهم ، وتثقيفهم بشأن التغذية ، التمارين الرياضية ، تسجيل نسبة السكر في الدم ، الصحة العقلية ، المضاعفات ، والأدوية وذلك لتعزيز الصحة العامة. كما يقوم مثقفو الصحة بمساعدة المرضى وعائلاتهم  على معرفة الطرق الصحيحة في الإدارة الذاتية لمرض السكري ، اتباع نمط حياة متوازن  وبناء عادات صحية والتحكم في صحتهم.

قد لا يعرف معظم الناس أنهم مصابون بمرض السكري حتى يتم اجراء الفحص لهم. أعراض الإصابة بمرض السكري تشمل  العطش الشديد وجفاف الفم ، كثرة التبول ، نقص الطاقة ، الإرهاق، بطء التئام الجروح ، الالتهابات المتكررة ، عدم وضوح الرؤية ، الوخز أو التنميل في اليدين والقدمين. ولكن في بعض الأحيان قد لا يكون هناك أية أعراض على الإطلاق. وجود تاريخ عائلي للإصابة بمرض السكري ، زيادة الوزن ، نظام الغذائي غير الصحي ، قلة النشاط البدني ، تقدم في العمر ، ارتفاع ضغط الدم ، تعرق ، عدم مقدرة الجسم على تحمل الجلوكوز ، وتاريخ الإصابة بسكري الحمل،  جميعها عوامل قد تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني. بإمكانك إجراء فحص السكر هذا العام خلال اليوم العالمي للسكري إذا كان لديك أي من تلك الأعراض أو تاريخ مرضي. 

خلال العقود القليلة الماضية ، زاد مرض السكري بشكل كبير. ففي عام 2019 ، كان هناك ما يقرب من 463 مليون شخص بالغ مصاب بمرض السكري - من بينهم 1 من كل 2 (232 مليون) مصاب بمرض السكري لم يتم تشخيصه ؛ وبحلول عام 2045 ، سيرتفع عدد المصابين بمرض السكري إلى 700 مليون ، وفقًا لتقرير الاتحاد الدولي للسكري. لذلك  من المهم اهتمام كل شخص منا بهذا الأمر!

يعتبر اليوم العالمي للسكري بمثابة تذكير لكي نعيش حياتنا بشكل أكثر صحة ، حيث يمكن الوقاية من مرض السكري من النوع الثاني أو تأخيره من خلال اتباع نظام غذائي صحي ، ممارسة النشاط البدني المنتظم ، وتجنب التدخين والحفاظ على وزن صحي.