مقال متميز

دليل إدارة السكري خلال عيد الأضحى

في 23 يوليو 2020 بواسطة دروبي

Eid & Diabtes AR.jpg

عادةً ما يكون عيد الأضحى وقت بهجة وفرح، ويتميز بوفرة موائد الطعام والمأكولات السكرية. عندما يتعلق الأمر بمرض السكري، فالانغماس المفرط في الطعام قد يكون له عواقب وخيمة عاجلاً وليس آجلاً، خاصة عندما يكون السكري مصحوباً بالمضاعفات. لذلك، ومن معرفتنا بصعوبة الامتناع عن الأطعمة اللذيذة، نقدم لك في مدونة هذا الأسبوع نصائح بسيطة ولكن جدًا فعالة لعيد صحي.
 

كن واعيًا
لا يزال الأكل بوعي يثبت يومًا بعد يوم فوائده. الأكل بوعي هو الأكل ببطء، مع التركيز على قوام ورائحة وطعم وشكل كل قضمة طعام. يتضمن الانغماس بكل حواسك لزيادة متعة تناول الطعام إلى أقصى حد. وبالتالي مع الأكل بوعي، قد تكون الكميات الأصغر مرضية وكافية. ذكّر نفسك دائمًا بالأكل الواعي من خلال اتخاذ نية بينك وبين نفسك، كل صباح وقبل كل وجبة، بأن تأكل بوعي.

 

تناول الحلويات الخفيفة المصنعة في المنزل
سوف تفاجأ إذا عرفت كمية المكونات غير الصحية المستخدمة في الأطعمة التجارية. لذا، من الجيد محاولة تحضير الحلويات الخاصة بك باستخدام كمية أقل من السكر والدهون كما يمكنك استبدال الدقيق الأبيض بدقيق القمح الكامل. قدمهم لضيوفك أو اصحبهم معك كبادرة لطيفة لمضيفيك. وبهذه الطريقة يمكنك تذوق الحلويات المفضلة لديك دون عواقب سلبية مثل ارتفاع نسبة السكر في الدم.

 

اترك الطاولة بمجرد الانتهاء من الأكل
الإفراط في تناول الطعام ليس فقط سببًا لزيادة الوزن بل أيضًا يضعف الصحة. وهذا السلوك شائع في المناسبات التي يتم فيها تقديم أصناف عديدة من الطعام.  بما أن الاعتدال هو مفتاح تناول الطعام بشكل صحي، ننصحك بالاعتذار وترك طاولة الطعام بمجرد الانتهاء من تناول الطعام. كما لا يوجد ضرر في الرفض بأدب لعروض إضافة المزيد من الطعام الى طبقك. هذه الطرق مهمة للغاية لضمان عدم إغرائك وإفراطك في تناول الطعام والحلويات، واحترام إشارات جسمك للشبع.

 

لا تهمل المشي 
قد تدفعك أفكارك إلى الظن أن عطلة العيد هي سبب لعدم القيام باي نشاط بدني. ولكن هل تعتقد أن العيد هو سبب لعدم تناول الدواء؟ على الاغلب لا. لذا نشجعك على اعتبار النشاط البدني بمثابة دواء الشفاء ودرعك لحماية نفسك من المضاعفات. فيما يتعلق بإدارة مستويات السكر في الدم، يمكن أن يساهم النشاط البدني المنتظم مع الأكل الصحي إلى نتائج عظيمة!


العيد الصحي لا يعني الامتناع عن تناول الطعام اللذيذ، بل على العكس يمكن أن يعني الاستمتاع بشكل أفضل بالطعام مع تجنب التأثير السلبي على الصحة.


عيد سعيد من عائلة دروبي!

شهادات عملائنا

قصص النجاح

ناصر ، 52
برنامج  السكري

أعيش مع مرض السكري من النوع 2 منذ 5 سنوات حتى الآن. كنت أكافح من أجل الحفاظ على مستويات السكر في الدم تحت السيطرة. دروبي غيرت حياتي حقا! السكريات في دمي في الهدف الآن ، لقد فقدت بعض الوزن وغيرت عادات الأكل. أنا سعيد جدًا بالدعم اليومي الذي أحصل عليه من مدرب الصحة الخاص بي. هم دائما داعمون وإيجابيون حتى في أيامي الأسوأ. أنا حقاً لا أعرف ماذا سأفعل بدون مدربي الشخصي. شكرا دروبي لمساعدتي في العيش بشكل أفضل مع مرض السكري.

مريم ، 31
برنامج سكري الحمل

في حملتي الثالثة ، تم إعلامي بعد إجراء اختبار بأنني مصابة بسكري الحمل. لقد صدمت حقًا لأنني كنت بصحة جيدة في حملي السابق. عندما أوصى طبيبي دروبي ، اعتقدت أنني سأجربها. كان مدرب الصحة الخاص بي شديد التفاعل ومفيدًا للغاية. دعمتني في تتبع نسبة السكر في الدم والقيام باختيارات الطعام المناسبة كل يوم. ساعدني البرنامج في التغلب على خوفي والحصول على ولادة صحية وطفل. ما زلت أستخدمه حتى بعد

الولادة.

محمد ، 36
برنامج الوقاية

لقد سمعت عن Droobi على الإنترنت وقررت تجربة برنامج الوقاية الخاص به ، نظرًا لأن مرض السكري يعمل في عائلتي. إنه برنامج سهل للغاية ، جعلتني الخطوات الصغيرة أفقد الوزن ، وممارسة الرياضة أكثر ، وأقلل من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة. تطبيق بسيط رائع يقدم الدعم من خلال التذكير وأدوات التتبع والدروس والمدربين المحترفين. لقد استخدمته منذ أكثر من عام وأود أن أوصي به لأي شخص.

BgApple.jpg

حمل التطبيق الآن

طريقك إلى الصحة

PlayStore2-02.png
app-store-coupon-my-new.png

خطوات صغيرة تؤدي إلى تغييرات كبيرة

النشرة الإخبارية

انضم واحصل على نصائح أسبوعية للبقاء بصحة جيدة

انضم إلى نشرتنا الإخبارية و تلقى النصائح والتحديثات لتعيش بصحة أفضل

  • Facebook
  • Instagram
  • YouTube
  • LinkedIn
qda